الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ علي بن حاج

مقالات وبحوث

خطورة ظلم الزوج لزوجته

خطورة ظلم الزوج لزوجته

تاريخ الإضافة: الإثنين, 09 نوفمبر 2015 - 20:54 مساءً | عدد المشاهدات: 1,157
 

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وأصحابه أجمعين
إن ديننا الحنيف أكرم المرأة و رفع مكانتها وحرم الاعتداء عليها بالإيذاء وترويعها واحتقارها و ظلمها و سبها و شتمها أو هضم حقها قال الله تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا النساء:19
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : استوصوا بالنساء خيراً ؛ فإن المرأة خلقت من ضلع ، وإن أعوج ما في الضلع أعلاه ، فإن ذهبت تقيمه كسرته ، وإن تركته لم يزل أعوج ، فاستوصوا بالنساء متفق عليه
وفي رواية لمسلم : إن المرأة خلقت من ضلع ، لن تستقيم لك على طريقة ، فإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج ، وإن ذهبت تقيمها كسرتها ، وكسرها طلاقها 
فعلى الزوج أن يتق ظلم زوجته بجميع الأنواع وعليه أن يعلم أن الظلم ظلمات يوم القيامة، و أن الظلم من كبائر الذنوب و صاحبه على خطر عظيم قال تعالى: وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ الأنبياء:47 
وعن عبد الله بن زمعة رضي الله عنه ، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يخطب ، ذكر النساء ، فوعظ فيهن ، فقال : يعمد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد فلعله يضاجعها من أخر يومه متفق عليه
قال الشيخ صالح بن العثيميين رحمه الله تعالى في شرحه لهذا الحديث
فكان صلى الله عليه وسلم يخطب ، وسمعه عبد الله بن زمعة ، ومن جملة ما خطب أنه قال : ( يعمد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد) يعني يجلدها جلد شخص كأنه لا علاقة بينه وبينها ، وكأنها عنده عبد أسير عانٍ ، وهذا لا يليق ؛ لأن علاقة الرجل مع أهله علاقة خاصة ينبغي أن تكون مبنية على المحبة والألفة والبعد عن الفحشاء : القولية أو الفعلية .
أما أن يجلدها كما يجلد العبد ثم في آخر اليوم يضاجعها . كيف تضاجعها في آخر اليوم وتستمتع بها محبة وتلذذاً وشهوة وأنت قد جلدتها جلد العبد ؟ ! فهذا تناقض ولهذا عتب النبي عليه الصلاة السلام على هذا العمل ، فإنه لا ينبغي أن يقع هذا الشيء من الإنسان ، وصدق النبي عليه الصلاة والسلام ، فإن هذا لا يليق بالعاقل فضلاً عن المؤمن انتهى 
أيها الظالم لزوجته تذكر الموت و سكرته فإنك لا تدري متى يفاجئك الموت و لا تكن ممن يرجو الآخرة بغير عمل، و ممن يؤخّر التوبة لطول الأمل، قال تعالى قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ الجمعة: 8
قال إبراهيم التيمي رحمه الله: 
شيئان قطعا عني لذة الدنيا: ذكر الموت، والوقوف بين يدي الله عز وجل. 
وقال كعب رحمه الله: 
من عرف الموت هانت عليه مصائب الدنيا وهمومها.
قال أبو سليمان الداراني رحمه الله: قلت لأم هارون: 
أتحبين الموت؟ قالت: لا، قلت: لم؟ قالت: لو عصيت آدميا ما اشتهيت لقاءه، فكي أحب لقاءه وقد عصيته؟.
روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتدرون ما المفلس؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع فقال:" إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا و ضرب هذا فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أُخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار.
الواجب عليك أن تبادر إلى التوبة و رد المظالم و التحلل منها قبل فوات الأوان روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "مَنْ كَانَتْ لَهُ مَظْلَمَةٌ لِأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ شَيْءٍ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهُ الْيَوْمَ قَبْلَ أَنْ لَا يَكُونَ دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ إِنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَحُمِلَ عَلَيْهِ.
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا وإياك ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
كتبه سليم أبو إسلام بن علي بن عبد الرحمان بن الصحراوي حسان بليدي الجزائري

التعليقات

1 - savingplaza

الإثنين, 11 يوليو 2016 - 19:09 مساءً

This internet page is usually a walk-through you discover the information and facts it suited you relating to this and didn’t know who to ask. Glimpse here, and you will undoubtedly discover it. savingplaza http://literatura.mcvane.ge/user/savingplaza5/

2 - Abbas

الجمعة, 17 مارس 2017 - 13:42 مساءً

كيف نقرء رسائل ااشيخ علي بن حاج

شاركنا بتعليق