الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ علي بن حاج

الأخبار والفعاليات

بيــــــان الهيئـــة الإعلاميـــــة للشيــــخ علـــي بـن حــــاج

بيــــــان الهيئـــة الإعلاميـــــة للشيــــخ علـــي بـن حــــاج

تاريخ الإضافة: الجمعة, 21 يوليو 2017 - 20:46 مساءً | عدد المشاهدات: 337

 

سم الله الرحمن الرحيم
 
الهيئة الإعلامية للشيخ علي بن حاج
 

الجزائر

 الجزائر الجمعة 20 شوال 1438 هجري الموافق لـ 14 جويلية 2017 ميلادي

 

بيــــــان الهيئـــة الإعلاميـــــة للشيــــخ علـــي بـن حــــاج
 

 

الجزائر الجمعة 27 شوال 1438 هجري الموافق لـ 21 جويلية 2017 م

اعتقال نائب رئيس الجبهة الاسلامية للانقاذ الداعية الشيخ علي بن حاج من طرف قوات الامن البياري من اما بيته يحمل في صدره لافتة مكتوب عليها نصرة المسجد الاقصى لانه لا يستطيع حملها بيديه في ـ جمعة النصرة والغضب والنفير العام ـ

ــ الحمد الله وكفى والصلاة والسلام على المصطفى واله وصحبه أجمعين
لقد اعتقل صبيحة اليوم الجمعة 27 شوال 1438 هجري الموافق لـ 21 جويلية 2017 ميلادي الداعية و نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ من طرق قوات الأمن التابعة لقوات البياري ـ BRI ـ من أمام بيته و منعه من حقه في التظاهر في شارع وتنظيم مسيرة سلمية وذالك استجابة لنداء نصرة المسجد الأقصى الأسير الذي دعا إليه دعاة وعلماء والمرابطين بأكناف المسجد الأقصى.
منعه من أمرين اثنين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــ الأمر الأول منعه من ممارسة حقه المشروع في اختيار المسجد الذي يصلي فيه فريضة الجمعة دون إجبار أو أكراه من رئاسة الجمهورية بحكم إن هذا الإجراء القمعي يخالف إحكام الشرع في حرية اختيار المسجد والإمام .
كما تنص نصوص الكتاب والسنة وما اجمع عليه أئمة الأمة قديما وحديثا كما إن هذا الإجراء التعسفي من رئاسة الجمهورية يخالف حتى القوانين البلاد ذاتها مع العلم إن نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ مازال ممنوعا من ممارسة حقوقه المشروعة في حرية التعبد والتعبير والتجمع والتظاهر والتنقل عبر ولايات البلاد منذ الجمعة 6 نوفمبر 2015 م حيث وصل عدد الجموعات إلى يومنا هذا إلى تسعة وثمانين ـ 89 ـ جمعة .
ــ أما الأمر الثاني بالإضافة إلى منعه من اختيار المسجد الذي يرغب فيه دون إجبار أو إكراه منع صبيحة اليوم أيضا من حقه في التظاهر في شارع وتنظيم مسيرة سلمية وذالك استجابة لنداء نصرة المسجد الأقصى الأسير الذي دعا إليه دعاة وعلماء والمرابطين بأكناف المسجد الأقصى حيث وجهوا نداء عاما لأبناء فلسطين داخليا ولعموم الشعوب العربية والإسلامية نصرة المسجد الأقصى الذي يتعرض الإجراءات قمعية من طرف الكيان الصهيوني الذي يريد فرض إجراءات المقصد منها الهيمنة على المسجد الأقصى مما دفع بعموم الشعب الفلسطيني لرفضها وعدم الخضوع لها مما دفع بعلماء المسجد الأقصى إلى الصلاة خارجه إلى أن يتراجع الكيان الصهيوني الغاشم عن إجراءاته القمعية التسلطية مما دفعهم إلى توجيه نداء عام لأبناء الشعوب العربية والإسلامية لتنظيم مسيرات ووقفات احتجاجية سلمية في الدول العربية والإسلامية والغربية في أوربا وأمريكا نصرة للمسجد الأقصى وأطلقوا عليها ـ جمعة النصرة والغضب والنفير العام ـ وفي هذا الإطار واستجابة لهذا النداء الصارخ أراد الداعية الشيخ علي بن حاج نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ تلبية النداء كما هي عادته في القضايا الداخلية والخارجية العادلة فما كان من قوات الأمن التابعة لقوات البياري ـ BRI ـ إلا أن تعتقله و تمنعه بالقوة من حقه في التظاهرالسلمي في شارع وتنظيم مسيرة سلمية .
ــ وفي الاخير لا نملك إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل ونسال لله تعالى لشيخ علي بن حاج السداد والثبات كما نستهجن تصرفات النظام الجزائري البولس القمعي الذي أصبح عائقا خطير في ممارسة أبناء الشعب الجزائري حقهم المشروع في التظاهر السلمي وتنظيم المسيرات نصرة القضايا العادلة و على رأسها نصرة الأقصى ومازال الشعب الجزائري يذكر كيف جعل كل من المجاهد عبد القادر بوخمخم والإمام الداعية كمال قمازي والدكتور احمد بن محمد تحت رقابة القضائية لمدة سبعة سنوات ـ 07 ـ ومن عهم من حقوقهم السياسية بسبب المشاركة في مسيرة نصرة غزة العزة .
فإن لله وانأ اله راجعون وحسبنا الله ونعم الوكيل .

الموقع الرسمي للشيخ علي بن حاج نائب رئيس الجبهة الاسلامية للانقاذ .

شاركنا بتعليق